معا نمحي الاعاقه

كل ما يهم ذوي الاعاقه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://www.facebook.com/home.php?sk=group_320583975431&ref=ts جمعية 7مليون معاق
http://www.facebook.com/group.php?gid=40629156705&ref=ts زواج اهل الارادة والتحدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اصغر كاميرات مراقبة مخفية صغيرة على شكل قلم وساعة ومنبه وريموت من 01200094369
الثلاثاء مايو 16, 2017 4:16 am من طرف رودى صلاح

» كاميرات مراقبة خفية على شكل قلم وساعة وميدالية ومفتاح 01275852626
الأربعاء مارس 08, 2017 2:37 am من طرف رودى صلاح

» كاميرات خفية على شكل ساعة وقلم وجهاز تصنت من شركة ريماس 01200094369
الجمعة أبريل 01, 2016 11:50 pm من طرف رودى صلاح

» كاميرات على شكل أقلام وساعات خفية من 01200094369
الجمعة أبريل 01, 2016 11:50 pm من طرف رودى صلاح

» كاميرات خفية على شكل ساعة وقلم وريموت من 01147452948
الجمعة أبريل 01, 2016 11:50 pm من طرف رودى صلاح

» كاميرات مراقبة وانذار من شركة ريماس للأنظمة 01285860097
الجمعة أبريل 01, 2016 11:50 pm من طرف رودى صلاح

» كاميرات على شكل أقلام وساعات خفية من 01200094369
الجمعة أبريل 01, 2016 11:49 pm من طرف رودى صلاح

» كاميرات على شكل أقلام وساعات خفية من 01200094369
الجمعة أبريل 01, 2016 11:49 pm من طرف رودى صلاح

» كاميرات خفية على شكل ساعة وقلم وريموت وميداليات واجهزة تصنت واليكتريك 01147452947
الجمعة أبريل 01, 2016 11:48 pm من طرف رودى صلاح


شاطر | 
 

 الاعتلال والعجز والإعاقة والاضطراب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرعاية



عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 08/01/2011

مُساهمةموضوع: الاعتلال والعجز والإعاقة والاضطراب   الإثنين يناير 24, 2011 1:20 pm



Impairment الاعتلال (القصور)


انبثق مصطلح الاعتلال من الأدبيات الطبية للإشارة إلى الوضع الذي يعقب الإصابة بمرض ما. فالاعتلال هو أي فقدان لجزء من أجزاء الجسم أو أي وضع جسمي غير طبيعي.

وأصبح هذا المصطلح متداولاً ويستخدم يستخدم أيضاً للإشارة إلى أي مشكلة في الوظائف النفسية. وقد يكون الاعتلال مرئياً أو غير مرئي وقد يكون مؤقتاً أو مزمناً.

والاعتلال كحالة إذا لم يتم التعامل معها بشكل فعال وفي الوقت المناسب قد تتحول إلى حالة عجز أوً إلى حالة إعاقة دون المرور بحالة العجز.

وتحاول المجتمعات الإنسانية منع حدوث الاعتلال أو الإصابة من خلال إجراءات الوقاية من المستوى الأول، ومنع تحولها إلى حالة عجز من خلال إجراءات الوقاية من المستوى الثاني.

وغالباً ما يستخدم مصطلح الاعتلال، وبخاصة في اللغة الانجليزية، عند الحديث عن مظاهر الضعف الحسي والانفعالي على وجه التحديد.

وعلى أي حال، فإن أدبيات التربية الخاصة تستخدم كثيرا مصطلح الاعتلال باعتباره مرادفاً لمصطلحي العجز والإعاقة.

Disability العجز


يشير مصطلح العجز إلى أي حالة مؤقتة أو دائمة تنتج عن إعتلال ما. وغالباً ما يستخدم هذا المصطلح لوصف نقص القدرة على تأدية الوظائف أو إلى فقدان عضو من أعضاء الجسم أو أحد أجزائه.

فهو حالة تحدّ من قدرة الفرد على تأدية بعض المهمات (مثل التكلم أوالسمع) كغيره من الأفراد.

وبالرغم من أن مصطلح العجز غالباً ما يقترن بالمشكلات الجسمية فإنه يستخدم أيضاً للإشارة إلى المشكلات التعلمية وإلى مشكلات التكيف الاجتماعي.

وحالة العجز ذات أبعاد موضوعية يمكن قياسها ووصفها بدقة من الناحية الطبيةً كما في شلل الرجلين أو فقدان إحدى اليدين مثلاً.

وليس بالضرورة أن يكون الشخص الذي يعاني من عجز ما إنسانا معوقاً وربما يكون معوقاً في ظرف ما وغير معوق في ظرف آخر.

فالشخص ضعيف البصر مثلاً يكون أكثر عجزاً في بيئة غير مألوفة في حين أنه يكون أقل عجزاً بل وربما أوفر حظاً من الشخص المبصر في الأوضاع التي لا تتطلب استخدام حاسة البصر.

وكذلك فإن الطالب الذي يعاني من شلل سفلي ومعامل ذكائه (120) درجة هو شخص معوق حركياً وقد يحتاج إلى كرسي عجلات ولكنه ليس معوقاً على مستوى التحصيل الأكاديمي.

كذلك فإن الطالب الذي فقد أحد أطرافه لن يكون معوقاً إذا استخدم طرفاً اصطناعياً بنجاح واستطاع بها تأدية الأدوار المتوقعة منه في المدرسة دون صعوبات.

وتمشيا، مع أدبيات التربية الخاصة، فقد استخدام مصطلحا العجز والإعاقة في هذا الدليل بشكل تبادلي وكأنهما يعنيان الشيء نفسه.

والعجز إما أن يكون عجزا خلقيا (Congenital Disability) أو عجزا مكتسبا (Acquired Disability) .

فعندما تكون حالة العجز موجودة لدى الإنسان منذ لحظة الولادة فهي تسمى بالعجز الخلقي.

ويشار إلى هذا العجز بعدة مصطلحات أخرى وأكثرها شيوعا التشوهات الخلقية (Congenital Anomalies)

والاضطرابات الولادية (Birth Disorders) والعيوب الولادية (Birth Defects).

وهناك أشكال عديدة جداً من التشوهات أو العيوب الخلقية الجسمية والعقلية وغيرها.

وقد ينتج العجز الخلقي عن عوامل وراثية، أو عوامل بيئية قبل الولادة. وإذا تعرضت الأم الحامل للعوامل الغذائية، والبيوكيماوية، والميكانيكية، والغدّية، والإلتهابات المختلفة فقد يولد الطفل ولديه عجز ما.

ويقابل مصطلح العجز الخلقي مصطلح العجز المكتسب. ويشير مصطلح العجز المكتسب إلى حالات العجز التي لا تكون موجودة منذ لحظة الولادة وإنما تحدث في مرحلة لاحقة من عمر الفرد بسبب المرض أو الإصابة.

وعلى سبيل المثال، فقد يولد الطفل وبصره طبيعي ولكن عينيه قد تتعرضان لاحقا لجرح مباشر أو قد تصابان بالتهاب شديد فيفقد الطفل بصره جزئيا أو كليا.

وتوصف هذه الحالات من الإعاقة البصرية بأنها مكتسبة وذلك للتمييز بينها وبين الإعاقة البصرية الولادية التي تكون أسبابها مرتبطة بمرحلة الحمل أو الولادة مثل تعرض الأم الحامل للحصبة الألمانية مثلاً. والشيء ذاته ينطبق على حالات الإعاقة الأخرى كالإعاقة السمعية أو الإعاقة الجسمية مثلاً.

وفي العجز المكتسب يتطور شعور بالفقدان والخسارة لأن الشخص يكون قد مر بخبرات ومراحل تطورية طبيعية من قبل.

ومثل هذه المشاعر تتطلب الإرشاد باستخدام أساليب محددة قد تختلف عن تلك التي يتم استخدامها مع ذوي الإعاقات الولادية.

فالاهتمام في إرشاد ذوي الإعاقات المكتسبة ينصب على التكيف مع حالة الإعاقة والتعايش معها.

وعليه فالشخص الذي يعاني من عجز مكتسب يحتاج إلى إعادة تأهيل (Rehabilitation) وليس إلى تأهيل (Habilitation) كما هو الحال في العجز الخلقي.

. وتشير أدبيات التربية الخاصة والتأهيل إلى وجود مضامين متباينة للعجز الخلقي مقارنة بالعجز المكتسب من حيث الأبعاد السيكولوجية بوجه خاص.

ففي حالة العجز الولادي هناك إحساس بالإختلاف عن الآخرين ولكن ليس هناك شعور بالخسارة أو الفقدان (Loss) لأن هذا الإنسان ولد وهو غير قادر على القيام بوظيفة أو وظائف معينة.

وعليه فهو بحاجة إلى تأهيل (Habilitation) وليس إلى إعادة تأهيل (Rehabilitation) كما هو الحال في العجز المكتسب.

Handicap الإعاقــة


الإعاقة هي النتاج التراكمي للحواجز والقيود التي يفرضها العجز على الفرد والتي تمنعه من القيام بأقصى ما تسمح به قابلياته.

فمصطلح الإعاقة يرتبط بالمواقف والاتجاهات وهو يشير إلى الصعوبات في التفاعل مع البيئة التي تفرض على الشخص الذي يعاني من عجز في موقف معين.

والجدير بالذكر أن الأشخاص الذين يعانون من أشكال عجز مختلفة قد يصبحون معوقين ليس نتيجة العجز ذاته وإنما بسبب الاتجاهات السلبية غير البناءة والحواجز التي تحول دون مشاركتهم في الحياة العامة للمجتمع أو الاعتماد على أنفسهم.

وقد جرت العادة أن يغطي مصطلح الإعاقة الفئات السبع التالية: الإعاقة السمعية (الصمم والضعف السمعي)، الإعاقة البصرية (العمى والضعف البصري)، والتخلف العقلي، والاضطرابات السلوكية وصعوبات التعلم واضطرابات الكلام واللغة، والإعاقات الجسمية والصحية.

Disorder الاضطراب


الاضطراب هو الاختلاف أو الانحراف الملحوظ في النمو أو في السلوك عما يعتبر طبيعياً. فالسلوك يعتبر مضطرباً إذا اختلف جوهرياً عن السلوك الطبيعي.

وغالباً ما يقترن استخدام مصطلح "الإضطراب" في أدبيات التربية الخاصة بالمشكلات الكلامية/ اللغوية والسلوكية تحديداً.

وثمة تسميات أخرى عديدة تستخدمها الأدبيات المختلفة للإشارة إلى حالات الاضطراب.

فالأدبيات الطبية تستخدم عادة مصطلح "مرضي"
(Pathological).

وأدبيات علم الاجتماع تستخدم مصطلح "منحرف" (Deviant).

وأدبيات علم النفس تستخدم مصطلح "شاذ" أو "غير طبيعي" (Abnormal) .

والجدير بالذكر أن جميع هذه المصطلحات لم تعد تلقى استحساناً لما تنطوي عليه من مضامين سلبية ولأنها تعزو الاختلاف لعوامل داخل الفرد.

وعليه فإن معظم الاختصاصيين وأولياء الأمور وغيرهم أصبحوا يعارضون استخدامها ويدعون إلى استخدام مصطلحات بديلة لها.

عن الدليل الموحد لمصطلحات الإعاقة والتربية الخاصة والتأهيل (2008) ، الإشراف العلمي: أ. د. جمال محمد الخطيب مستشار المدينة العربية للرعاية الشاملة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاعتلال والعجز والإعاقة والاضطراب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معا نمحي الاعاقه :: كل ما يهم ذوي الاحتياجات الخاصه :: الشاب المعاق-
انتقل الى: